Sep 9, 2006

توالى , تتابع , تشابه , ترابط , وفى النهاية فقر !

المدونتين التاليتين (اخر الفرسان) و(خطوات على الثلج) , متتاليتان . بمعنى انه يفضل ان يُقرأ كلاهما واحد تلو الاخر

مع انهما كتبا فى اوقات مختلفة , الا انهما يترابطان .. هذا لأننى انسان واحد .. لى افكار متشابهه. .
الا تستغرب احيانا كيف انك تنسى وتشترى نفس الوان الثياب التى تملكها !

لنفس السبب .. تستطيع ان تتبين كيف ان اى كاتب عادة له محور قصصى معين ,
او حتى انه قد يفضل شخصيات معينة تظهر هنا وهناك

ولهذا السبب , فأنى اعتقد اننى كمدونة , سأنضب يوما واصبح متكررة الكلمات و المعانى و (الأفكار) .. ولهذا السبب توقف من توقف حين احس بأنه قال كل ما لديه

ولهذا .. أن يذكر الله تعالى نفس القصص فى القرآن الكريم بصيغ مختلفة وكلمات مختلفة ومعانى مختلفة كل مرة , فهذا اعجاز

وكهذا , عندما انهى الرسول عليه الصلاة والسلام ما جاء لأجله , رحل الى الرفيق الأعلى . وبقى الكتاب لنا
لأنه لن ينضب ابدا

............................................

يا رب جل جلالك
يا من تقدر ولا يقدر غيرك

اعط كل فقير .. مهما كان فقره
وافرج عن كل سجين .. اينما كان سجنه
واكتب لنا الخير - حيث كان - وارضنا به

8 comments:

Ossama said...

د.ايمان
في نفس الوقت الاحساس بالجدب هو الموت حقا
لو احس المرء بانه غير موجود ولا يملك شيئا يعطيه فقد مات
هذا ما عبر عنه سورين كيركجارد
باليأس سبيل الموات
هل تتذكرين حديث الفسيلة؟؟؟قلت لشريف من هذا الحديث الشريف نستمد طاقتنا البنائية

هل تكررين نفسك ؟؟
سؤال جدير بالاعتبار حقا؟؟لكن الحل ليس في التوقف بل في التغيير فهذا هو سنة الوجود

تحياتي يا دكتورة
وان شاء الله دوم

Ossama said...

دكتورة ايمان فيه رد في مدونة مالك على مدخلة ليكي ياريت تبصي عليه
لو عندك وقت

emanff said...

عم ابو مالك ,

قلت فى ردك فى (مالك) , ان القلق والتوتر هما زاد الكاتب

والحزن ايضا , والألم

عن نفسى , لى مواسم كتابة
قد اتوقف عن الكتابة , لأن لا اجد شىء اكتبه , والكتابة بالنسبة لى , يجب ان انتظرها لتأتى لا ان ارغمها واجرها
احيانا اتوقف ولمدة اشهر !

اكتب عندما احس بشىء بقوة , واجد له الكلمات متناثرة , وثم بقصد وترصد , اجلس واحمل قلمى او (كومبيوترى) ثم اغير فيها واعدل
الى ان اصل حيث اريد

وايضا ان وجدت ان هناك من يقرأ !
فقد ابحث فى دفاترى القديمة !

................
الأنسان (شىء متجدد متغير) , وهذه هى الحياة , ان لم تكن متغيرا , فأنت لا تعيش ,

تتغير مفاهيمنما وافكارنا فى كل سنة
ومع مرورنا بأى تجربة حتى وان اعتقدنا بأنها ليست تجربة
تصبح لدينا (غرف) جديدة فى عقولنا

قصدت فى المدونة ان الكاتب فى النهاية انسان , وله محدودية فكره
وكلماته
وتشبيهاته

اتذكر عندما كنت فى سن ال16 - 17 -18
كنت دائما ابدأ كتابتى ب (عندما يأتى المساء) ..
اردت ان اعبر ولم اجد الكلمات
اظل اكتب الجملة , واكتب بعدها اشياء (مثل وتظلم الطرقات , و تخلو .. () وهكذا
الى ان وجدت التكملة ال (كاملة) التى اريدها ..
ولكنى اضعت الدفتر
..
ان قرأت
waiting
تقريبا منشورة فى شهر 9 الماضى ربما
ستجد هذه البداية , مع انى كتبتها عندما كنت فى سن ال 23 او 24

ما اعنيه من كل هذا
نعم يتجدد الأنسان (لأنه يحيا) ولكنه فى النهاية واحد , قد تظل له نفس طريقة الكتابه وقد يكرر كلمات يحبها
(قد) !

Ossama said...

الانسان يتغير ويظل كماهو وقال الفيلسوف السفسطائي انت لاتعبر نفس النهر مرتين
التغير يحدث والنفس تنمو او تضمحل او تتآكل
وكل منا يعرف هذا ويعيشه
لم تردي على التعليق في قصة الطفل الصغير عند احمد
ومازلت في انتظار ردك على موضوع السفر
تحياتي يا دكتورة

Ossama said...

http://66.49.223.242/forum/index.php
ده رابط منتدى سماعي يا دكتورة

Ossama said...

على فكرة انتي ماردتيش ع الميل ليه؟؟

emanff said...

mail !!!
which one !

oh, yeh, may be !

i am off to sleep now,

but !
i have replied, at the topic in malik, about ahmad

and, about the lovely new topic in your blog

..............
i'll write tomo, insha allah

:)

شمعى أسعد said...

تحياتى
واعتقد انه سيبقى دائما ما نقوله