Aug 11, 2006

لماذا تشاهدون الأخبار ؟


تسألنى صديقتى هل تشاهدين الأخبار عن لبنان؟
لا .. لا اشاهدها

لماذا ؟
و لماذا اشاهدها ؟؟؟

كى تبقى على علم بما يحدث و كل المستجدات !
و لماذا ؟؟؟ يكفينى انى اعرف بأن هناك حرب.

هذا فقط ؟؟؟؟؟ !! لا .. لا استطيع ان انفصل عن الدنيا!
و لكنى لا انفصل عنها ... يكفينى العلم بأن هناك حرب ..ما دمت جالسة فى بيتى و لا اعمل شىء ... اذا لماذا اشاهد واوجع قلبى.

على الأقل لتطلبى لهم فى دعائك !
طيب .. انا ادعو للجميع ... .. ولكن هل تتذكرين انت الأخرين.. مثلا سجناء جوانتنامو فى دعائك !

لا.

اذا .. ما الفائدة ان شاهدت اخبار الساعة اليوم , تأثرت بها الآن وغدا حينما تتغير الأخبار, تشغل بمتابعة جديد احداث العالم .. جديد حروبها ومأسيها التى لن تنتهى.
هل هو فقط لنثر المشاعر وتفييضها

وغدا ان انتهت الحرب على لبنان .. سيُنسى كل من تشوه فى هذه الحرب .. وكل من سيعيش بذكرى شخص عزيز , يظل طوال عمره وكل سنة فيها يقول (كان وكانت سيصبح فى هذه السنة بهذا العمر , كان ينوى الزواج الأن , كانت على وشك ولادة وكان طفلها قد يبلغ من العمر كذا , كننا سنناديه ليأكل من هذا الطبق , كانت تحب هذا الفصل , وكنت سأعطيها هذا السورا فى زواجها ... كان و كانت و كانوا ......)

قال موسولينى مرة ,,, موت شخص يعتبر مأساة ,,, و لكن موت مئات والاف يعتبر مجرد عدد .

هل اصبحت الأعداد الأن مجرد اخبار ؟؟ مجرد حرب ؟

غضبت صديقتى منى (حبيبة قلبى لبنى) زعلت ... ولم تجبنى وقالت انها متعودة على هذه الحدة منى
قلت لها ... انا لا اعنيك و لكنى اتحدث عموما ....

.................
لا ادرى ما الذى يجعلنا نعتقد بأن مأسى الناس تنتهى بأنتهاء اخبارهم.
سجناء غوانتنامو لا يزالون يعيشون.
لا يملكون حتى حق المشى
و لا ربما الصلاة
لا هم تركوا ليموتوا .. و لا ليعيشوا
ليسوا تحت رحمة قنبلة قد تصيب و قد تخطئى
انما تحت رحمة بشر لهم مطلق الحرية فى عمل ما يرغبون به لهم.

لا تنسوا من دعائكم اى احد حتى وان انقطعت اخباره
لا تنسوا من دعائكم لتلك النساء فى احدى دول افريقيا اللواتى يتعرضن للأغتصاب الجماعى ..
لا ... لسن مسلمات ...
يجب ان اقول هذا ... لأن البعض قد يختار من يدعوا له !

ادعوا لهن على انهن بنات ادم وحواء .... اخواتكم من بعيد

ادعوا لهن بجزء الرحمة التى انزلها الله الى الأرض وابقى 99 عنده.

ادعوا لهن بالرحمة لأنهن بشر فقط

فقط ...

ان كنتم تتابعون الأخبار حتى تحسوا بالناس

طبقوا ما تقولون بالحرف .

8 comments:

Malek said...

شكرا يا ايمان على هذا الصدق وهذه المشاعر الحقيقية
انا ايضا لا اتابع الاخبار وهذا الاحساس المزيف بوجودك في الحدث يصيبني بالغثيان والقرف الشديد
وخاصة انه يقابله احساس آخر حقيقي بتبلد المشاعر نحو ما يعتبر غير طازة بايت زي جوانتانامو ولا اقارب ضحايا العبارة ولا اقارب ضحايا حريق المسرح ولا اهل دارفور ولا ضحايا كاتارينا و لا ضحايا التسونامي

بجد شيء مقرف وكأن المفروض نتفرج على الاخبار ونتابع ونحس اننا بناضل عشان مع لبنان ولا اي شيء بقلوبنا وانتهى الامر

انت رائعة واشكرك
انا اسامة القفاش
مالك ده ابني

emanff said...

شرفت مدونتى يا دكتور ..

اتمنى ما تكون اخر مرة ..

..............................

سؤال يعنى على بالى !!!
ليش حضرتك داخل بأسم ابنك !!!
يعنى اشلون عندك الباس ورد تبعتو !

:)

انا تخيلت نفسى لو كان والدى او اى احد فتح اى شىء يخصنى .. او استخدمه بأسمى !!

يااااااااااااا للهوووووووووووووول

Ossama said...

الحقيقة هو اداها لي عشان هو عنده 6شهور بس
انا عملت له مدونة مخصوص باعمال ابداعية على اسمه
آدي كل الحكاية
انا لايمكن اقتحم خصوصية اي فرد يا دكتورة
دي اكبر حاجة حرام
تحياتي

emanff said...

(ستة شهور وعنده مدونة)
ههههههه

فعلا جيل الأنترنت

طيب ..

الله يخليهولك يا دكتور.. ويكبر وتكون له مدونته وابداعاته

Ossama said...

اشكرك يا دكتورة وممكن تبقي تشوفي مدونته ومدونتي كمان
انا سعيد بمعرفة حضرتك

Malek said...

سؤال يا دكتورة وارجو ان تردي عليه سريعا :هل تسمحين لي بوضع رابط لمدونتك عند اسامة؟؟

emanff said...

طبعا يا مالك , اكون سعيدة بأن الدكتور اسامه يحط لنك لمدونتى المتواضعة

Ossama said...

ده ليا الشرف يا دكتورة
على فكرة ممكن تزوري سماعي ولو عجبك تشتركي فيه مادام بتحبي السماع القديم
حتلاقي لينك سماعي في مدونتي المتواضعة برضه
http://www.sama3y.net/forum/index.php